كان حسن بن مرعي، زعيم قبائل البحيرة، يدين بالفضل لطومان باى، ففي عهد السلطان قنصوة الغوري عم طومان باي ألقي القبض علي حسن بن مرعي بسبب أعمال السلب والنهب التي قام بها عُربان البحيرة، لكن طومان توسط له لدي عمه وتمكن من إخراج حسن بن مرعي من السجن، ونشات بينهما علاقة ود وصداقة.

ويصف ابن إياس في كتابه بدائع الزهور علاقة طومان باي بحسن بن مرعي، بأن شيخ العربان كان من أعز أصدقاء طومان وله عليه غاية الفضل والمساعدات من أيام السلطان الغوري ، وأقام عنه بما عليه من مال.

كان السلطان طومان باى آخر سلاطين المماليك يواجه السلطان العثمانى سليم الأول، ودارت معارك دموية رهيبة بين سليم هذا وطومان باى، حتى إن طومان باى كسر سليم وجيشه ثلاث مرات ولما انهزم طومان لجأ إلى صديقه شيخ العربان حسن بن مرعى، في قرية تروجة في الغربية ولاقاه هناك حسن بن مرعى وابن أخيه شكر في منطقة تسمي البوطة، وأحضر طومان باي مصحفًا شريفًا وطلب من حسن بن مرعى وابن أخيه شكر أن يقسما عليه ألا يخونا صديقه سلطان مصر، خاصة بعد الخيانة التي تعرض لها طومان من رجليه جان بردي الغزالي وخاير بك، فقد كان طومان باي يحاول إعادة تكوين قواته، وبالفعل قبل حسن بطلب السلطان وأقسم علي المصحف ثلاث مرات.

إلا أن حسن بن مرعى خان السلطان طومان باي، وفى نفس الليلة أرسل الرسل إلى السلطان سليم فى مقر قيادته عند مقياس الروضة بأن عنده منافسه طومان باى. وسرعان ما أرسل سليم قوة تسلمت طومان باى وسجنته فى إنبابة. وفى صباح الاثنين 23 إبريل 1517 تم اقتيادة إلى باب زويلة عبر شوارع القاهرة، حيث تم شنقه هناك وكان عمره 44 عامًا، وبموته تحولت مصر من سلطة وقوة عظمى إلى مجرد ولاية عثمانية، والسبب خيانة شيخ العربان الهوارة حسن بن مرعى.

بقي حسن بن مرعي حيًا بعد خيانته لطومان باي مدة ثلاث سنوات ، إلى أن تمكن منه إينال طراباي كاشف الغربية، الذي كان يبحث عنه ثأرًا لطومان باي، ونفذ حيلة حين استدعى حسن وابن أخيه شُكْر لحفلٍ عنده وقدم لهما الخمر في بيت له بمنطقة سنهور مركز دمنهور في البحيرة، ولما استبد السُكْر منهما دخل المماليك الجراكسة وقطعوا رأسيهما، ويُقال بأن بعضهم شربوا من دماءهما وآخرين جزلوا لحومها بالسيف. واستيقظت القاهرة على مشهد دخول حصان طومان باي يحمل رأس حسن بن مرعي وابن أخيه شكر وتم تعليق رأسيهما على باب النصر وسط فرحة عمت أرجاء مصر.

تحرير ... سهر سمير فريد

Rate this item
(0 votes)

من نحن

كاسل جورنال  صوت الانسان الحر والأولى المتخصصة في الاعلام الدبلوماسي والثقافي والعلمي

كاسل جورنال  جريدة دولية إلكترونية يومية  حاصلة على الترخيص الدولي من قبل المملكة المتحدة برقم  10675 ومعتمدة من قبل السفارة المصرية بلندن ، مالكتها دكتورة عبير المعداوي 

حاصلة على جميع تصاريح المزاولة للعمل الصحفي  بكل دول العالم  والهيئات والمنظمات الدولية والعالمية والحكومية والمحلية والحقوقية

كاسل جورنال  تصدر بعدد من اللغات والطبعات المستقلة على المستوى الالكتروني  كما يلي ؛ 

كاسل جورنال العربية ’كاسل جورنال الإنجليزية ’كاسل جورنال الروسية ’كاسل جورنال الصينية