القاهرة

علم الفلك من العلوم القديمة التي اعتمدت عليها كل الحضارات ..كان لمصر البداية و شرف التقدم و التطوير في هذا المجال العلمي الهام ..بل ان الحضارة المصرية القديمة قدمت للعالم و للحضارات المتوالية أهم مبادىء علوم الفلك التي تجاوزت كل التقدم التكنولوجي الذي وصلت اليه الحضارة الحديث اليوم و مازال الغموض حول امكانية المصريين من التقدم في مجال علم الفلك محل دراسة و بحث و احترام كبير.


من هنا كان لمصر دوما دور علمي محوري ليس في المنطقة العربية و الافريقية بل على مستوى العالم وكان لمرصد القطامية الفلكي المصري دورا بارزا و هو التليسكوب الأكبر في الوطن العربي والشرق الأوسط وشمال أفريقيا

 

المرصد  يتبع المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية  ، وهو يقع على مسافة 80 كم تقريبًا من وسط العاصمة القاهرة و يقع فوق جبل بارتفاع 480 م عن مستوى البحر ..

أنشئ مرصد القطامية عام 1964 وهو امتداد لمرصد حلوان الذي أنشئ عام 1903 وهو من أقدم المعاهد البحثية للعلوم الفلكية في مصر والشرق الأوسط ..

 

يُعتبر  مرصد القطامية الفلكي مدينة علمية  فهو يحتوي على مبنى المنظار ذو القبة الكبيرة كما هو مألوف بالنسبة للمراصد الفلكية في العالم .. علما بأن جسم التليسكوب يبلغ من الضخامة ما يجعل وزنه يزيد عن 50 طن وطوله أنبوبته تبلغ  9 أمتار ، وقطر مرآته 74 بوصة أي حوالي 188 سم ، ويبلغ سُمك هذه المرآة 30 سم تقريبا ، وتزن حوالي 2 طن.

تم تصميم مبنى التليسكوب من حوائط مزدوجة لعزله تمامًا عن البيئة الصحراوية المحيطة ، وقد تم بناء قبة المنظار من الحديد الصلب على شكل حوائط مزدوجة بواسطة الشركة النمساوية "فوسيت" .. و يبلغ قطر قبة المنظار حوالي 19 متر ، وتزن أكثر من 100 طن وهي تدور حول المبنى محمولة على قضبان من الصلب بواسطة 26 عجلة من الصلب ، كما يوجد مجرى مائي بالحافة السفلية للقبة لمنع تسرب الغبار والحرارة إلى الداخل ، وبهذا التصميم لا تزيد درجة حرارة أرضية المبنى عن 3 درجات مئوية حتى في أشد الأيام حرارة .

 

 يحتوي المبنى أيضا على مصعد كهربائي ضخم لنقل مرآة التليسكوب إلى حجرة التفضيض بالطابق الأسفل .. هذا ويوجد بالموقع تليسكوب أخر صغير بحجم 14 بوصة من النوع سليستون وعدد من الاستراحات المجهزة لراحة العلماء الراصدين ، كما يوجد بها محطة لتوليد الطاقة الكهربائية  لتشغيل هذا الكم من الأجهزة والمعدات والمواتير الكهربائية الضخمة اللازمة لعمل المنظار .. كما يوجد بالموقع أيضا خزانين للمياه ، وجراج ومطبخ ومعامل هندسية وورش للكهرباء والميكانيكا ..

 

ونظرا لموقع المنظار الفريد بجمهورية مصر العربية ، فإن عدد الليالي الصافية للسماء هناك يبلغ حوالي 250 ليلة على مدار العام ، ولذا فقد انعكس هذا على دقة الأرصاد ونقاء الصور المأخوذة من المنظار ، مما جعل له شهرة عالمية بين مراصد العالم  .. كان من أهم الانجازات التي قام بها مرصد القطامية الفلكي هو مشاركته في الأرصاد الدقيقة التي أخذت لسطح القمر لاختيار مواقع هبوط الإنسان على القمر في أواخر الستينيات ، هذا بالإضافة إلى المشروعات والرسائل والأبحاث العلمية التي قامت على دقة أرصاد هذا المنظار ..

 

Rate this item
(0 votes)

من نحن

كاسل جورنال  صوت الانسان الحر والأولى المتخصصة في الاعلام الدبلوماسي والثقافي والعلمي

كاسل جورنال  جريدة دولية إلكترونية يومية  حاصلة على الترخيص الدولي من قبل المملكة المتحدة برقم  10675 ومعتمدة من قبل السفارة المصرية بلندن ، مالكتها دكتورة عبير المعداوي 

حاصلة على جميع تصاريح المزاولة للعمل الصحفي  بكل دول العالم  والهيئات والمنظمات الدولية والعالمية والحكومية والمحلية والحقوقية

كاسل جورنال  تصدر بعدد من اللغات والطبعات المستقلة على المستوى الالكتروني  كما يلي ؛ 

كاسل جورنال العربية ’كاسل جورنال الإنجليزية ’كاسل جورنال الروسية ’كاسل جورنال الصينية